تعاونية تيكيرا

صمت قنوات الصرف الصحي والأحزاب في قضية محسين فكري

بائع السمك

مايزيد قضية محسن فكري وكل قضايا الحكرة والذل الذي يتعرض له المواطن المغربي قساوة ومرارة هو صمت قنوات الصرف الصحي وكذا صمت كل الأحزاب وعلى رأسهم الحلايقي بنكيران. حتى الان ورغم أن مواقع التواصل الاجتماعي مشتعلة على آخرها لا تصريح ولا استنكار ولا بيان واحد على الأقل اعباد الله. تمنيت لو أنهم خرجو بزيارات لعين المكان وساندو أهل الضحية وأعطاو تصريحات إذ ذاك سنحس انهم فعلا منا ويتشاركون همومنا تماما كما يتسابقون ويقبلون الايدي ويشاركون الفقراء في وجباتهم في الحملات الانتخابات للضفر بمقاعد في البرلمان لا لنصرة المواطن بل لنصرة أنفسهم والحصول على امتيازات لهم ولذويهم. 
إنه الفساد في ابهى صوره.

لك الله يامواطن 

وبحضور كثيف وواعي بخطورة الحدث حمل المتظاهرون شعارات رافضة للذل والمهانة اللذان يمارسهما المخزن اتجاه المواطن فكانت مسيرة سلمية وجد راقية أبانت عن وعي الشعب وليس كما يروج له بعض المنافقون. لا داعي إذا لتذكيرنا في كل مرة أردنا فيها التظاهر بما يحدث في العراق وسوريا وأن تقولوا أن الفتنة نائمة لعن الله من أيقضها. لماذا تخافون ايقاض الفتنة فقط عندما يتظاهر الشعب ولا تخافونها عندما تتجبرون وتقتلون ؟ 
على غرار الرسائل السابقة هذه رسالة إنذار أخرى من كل المغاربة للمخزن ليغير نهجه وطرقه الهمجية. فإذا استطاعت السلطة في كل مرة تهدئة الأمور وتغيير اتجاهها فقد لن تنجح مرة أخرى ان استمرت الأوضاع على ماهي عليه. لا تستهينوا بالشعب الذي تسعون الى تفقيره وجهله. 
روح محسن سترقد بسلام الان وهي ترى كيف التحم المغاربة جميعا بشكل سلمي وراقي لمؤازرة عائلته والمطالبة بالقصاص له، التحام أثلج صدر كل غيور على كرامة الوطن ومواطنيه ولو قليلا.