تعاونية تيكيرا

داعش يقوم بحملة شرسة في الرقة بحثا عن الصحون الهوائية وأجهزة التلفاز

مدينة الرقة بحثا عن الصحون الهوائية وأجهزة التلفاز

أقدم تنظيم “داعش” على حملة واسعة شملت جميع منازل ساكنة مدينة الرقة بحثا عن الصحون الهوائية وأجهزة التلفاز، وهي الأجهزة التي يراها هذا التنظيم من بين “الموبقات” التي تمس إسلام الفرد وتشجعه على الرذيلة والكفر وتساهم في فساد أخلاقه، كما جاء في مضمون الوثيقة التي تسلم للأسر بعد إخلاء منازلها من تلك الأجهزة.
وتدخل هذه العملية حسب ما جاء في صفحة “الرقة تذبح بصمت” على موقع التواصل فيسبوك أن تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” يقوم عبر دوريات ما يعرف بـ”الحسبة”، بتفتيش المنازل في مدينة الرقة بحثا عن أجهزة استقبال القنوات التلفزيونية، وذلك بعد انتهاء المهلة المحددة التي أعطاها التنظيم لتسليم الصحون اللاقطة في أول أيام رمضان.​
وأظهرت صور تم بثها على مواقع التواصل الاجتماعي فايسبوك وتويتر شاحنات ضخمة تقوم بإفراغ الصحون الهوائية وأجهزة التلفاز التي تمت مصادرتها في أحد المستودعات، حيث يتم التخلص منها وفق وثيقة يقوم بتسليمها “داعش” للأسربعد تفتيش بيوتهم، وسمى “داعش” هذه الوثيقة بـ “وثيقة تطهير بيت مسلم”، تثبت خلو البيت من أي أجهزة استقبال.​
ولم تتوقف ابداعات “داعش” في رسم اسلام على المقاس في هذا البلد الذي مزقت الحرب أوصاله ، بحيث قاموا بمنع صلاة التراويح في مدينة الموصل العراقية، معتبرين إياها “بدعة وضلال من قبل بعض رجال الدين” وتوعدوا المصلين، الذين يرتادون مساجد الموصل بغرض صلاة التراويح، بالجلد.